News Detail

العودة

غرفة الأخبار

العودة
05/07/2018
رئيس الطيران المدني الشيخ/ سلمان الحمود: رعاية و حضور سمو الأمير تدشين مبنى الركاب الجديد بالمطار يؤكد اهتمام سموه بقطاع النقل الجوي

رئيس الطيران المدني الشيخ/ سلمان الحمود: رعاية و حضور سمو الأمير تدشين مبنى الركاب الجديد بالمطار يؤكد اهتمام سموه بقطاع النقل الجوي

قال رئيس الإدارة العامة للطيران المدني الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح إن رعاية وحضور سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح لحفل تدشين مبنى الركاب الجديد (تي 4) في مطار الكويت الدولي دلالة واضحة على اهتمام سموه بتطوير قطاع النقل الجوي في البلاد. وأضاف الشيخ سلمان الحمود في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم الأربعاء على هامش افتتاح مبنى الركاب الجديد أن (الطيران المدني) يتبنى عدة خطط لتطوير وتحديث البنية التحتية في مطار الكويت. وأوضح أن مطار الكويت شهد هذا العام افتتاح مبنيين هما مبنى الركاب الجديد (تي 4) المخصص لرحلات شركة الخطوط الجوية الكويتية ومبنى شركة طيران الجزيرة (تي 5) علاوة على مشاريع تطويرية متعددة منها مبنى الركاب الجديد (تي 2)الذي سيتم افتتاحه خلال الأعوام المقبلة. وذكر أن هذه المشاريع التطويرية ستشكل إضافة جديدة لمطار الكويت الدولي وستخفف الضغط عن المبنى الرئيسي الحالي (تي 1) وتعطي خدمات إضافية وراحة للمسافرين لافتا إلى أن مبنى الركاب الجديد (تي 4) سيتم تشغيله من شركة عالمية متخصصة في إدارة المطارات مما سيضيف "خدمات متميزة وعائدا أفضل للدولة وسمعة أفضل للقطاع الجوي بالبلاد". من جهته قال المدير العام للادارة العامة للطيران المدني المهندس يوسف الفوزان في تصريح مماثل ل(كونا) إن افتتاح مبنى الركاب الجديد يأتي ضمن الخطة الاستراتيجية لادارة الطيران المدني لجعل الكويت مركزا تجاريا وماليا في المنطقة لتحقيق الرؤية الأميرية السامية المعينة بهذا الشأن. وأضاف الفوزان أن (الطيران المدني) أعدت ثلاث خطط استراتيجية الأولى (قصيرة الأمد) وهي التي نشهدها اليوم من تطورات في مطار الكويت الدولي والثانية متوسطة الامد وتتضمن افتتاح مبنى الركاب (تي 4) الذي استمر بناءه 20 شهرا. وأشار إلى أن الخطة الاستراتيجية الثالثة طويلة الأمد وتتضمن إنشاء مبنى الركاب (تي 2) والمدرج الثالث الذي يبلغ طول 5ر4 كيلو متر وإنشاء برج جديد للمراقبة وغيرها من المشاريع الحيوية. من جانبه قال رئيس مجلس إدارة شركة الخطوط الجوية الكويتية يوسف الجاسم ل(كونا) إن "هذا يوم تاريخي لن ينسى برعاية والدنا وأميرنا الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح". وتابع الجاسم أن "هذا المبنى اسميه بيت (الكويتية) إذ أن هذه أول مرة في تاريخ الشركة يكون لها مبنى ركاب متخصص لها مما سيشعر ركابها بنقلة نوعية في تقديم الخدمات". وأوضح أن مبنى الركاب الجديد (تي 4) سيجنب (الكويتية) الكثير من العقبات والعوائق السابقة التي واجهتها في تقديم الخدمات بالمطار الحالي (تي 1) من جراء الضغط الشديد وزيادة عدد الركاب فيه. ولفت إلى أنه سيتم تشغيل المبنى بشكل مبدئي في 8 أغسطس المقبل على أن يتم تشغيله بشكل كامل نهاية الشهر ذاته بالتعاون مع (الطيران المدني) والسلطات الخاصة في وزارة الداخلية وإدارة الجمارك ومجموعة (انشن لتشغيل المطارات) وغيرها من الجهات المختصة. وذكر أن (تي 4) المخصص لشركة (الكويتية) ومبنى (تي 5) المخصص لشركة (الجزيرة) سيعملان على تخفيف الضغط على مبنى المطار الرئيسي بنسبة تقدر بنحو 60 في المئة. وأفاد بأن مبنى الركاب الجديد (تي 2) المتوقع افتتاحه في 2022 سيكون علامة فارقة في قطاع النقل في الكويت إذ ستنتقل إليه الشركة مما سيشعر ركابها حينها براحة وعناية فائقة في تقديم الخدمات لهم. وأعرب عن شكره لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء على دعمهم الكامل علاوة على جهود (الطيران المدني) والجهات الأخرى في إنجاز وافتتاح المبنى الجديد. بدوره أكد المتحدث الرسمي ل(للطيران المدني) المهندس سعد العتيبي ل(كونا) أن رعاية وحضور سمو أمير البلاد لحفل تدشين مبنى الركاب الجديد (تي 4) يشكل دعما رئيسيا للادارة لمواصلة الجهد والتفاني في خدمة بلدنا الحبيب الكويت. وقال العتيبي إن المبنى الجديد تصل طاقته الاستيعابية إلى 5ر4 مليون مسافر سنويا وسيكون إضافة جديدة لمطار الكويت الدولي وسيخفف العبء عن المبنى الرئيسي الحالي كما سيوفر الخدمات المميزة لركاب الخطوط الجوية الكويتية. ويقع المبنى بالمنطقة الشمالية في مطار الكويت الدولي وتبلغ مساحته نحو 55 ألف متر مربع ويضم 14 بوابة للمغادرين تنقسم إلى تسع بوابات جسور وخمس بوابات أرضية علاوة على ضمه 10 بوابات للقادمين منها تسع بوابات للجسور وبوابة أرضية. ويهدف مبنى الركاب إلى تخفيف العبء والازدحام عن المبنى الحالي إذ يستوعب نحو 5ر4 مليون راكب سنويا كما سيتم توفير 1800 موقف للسيارات فضلا عن توفير كل الخدمات للمسافرين مثل السوق الحرة والخدمات التجارية المتكاملة. وسيشكل (تي 4) توازنا في حركة الركاب بالمطار إضافة إلى مبنى مطار الشيخ سعد (تي 3) ومبنى ركاب الجزيرة (تي 5) مما يعمل على تخفيف الضغط على مطار الكويت الدولي وتقديم خدمات أفضل لراحة المسافرين القادمين والمغادرين لحين افتتاح مبنى الركاب الجديد (تي 2) في عام 2022. ومن المتوقع أن يشهد مطار الكويت الدولي نقلة نوعية في مجال النقل الجوي مع دخول مبنى الركاب (تي 4) العمل الفعلي إذ من المتوقع زيادة الحركة في المطار بنحو 10 في المئة. وسيوفر مشروع مبنى الركاب (تي 4) الجديد نحو ألفي فرصة عمل من مهندسين وعمالة مدربة للشباب الكويتي كما سيحقق إيرادات إضافية للدولة تصل إلى 60 مليون دولار أمريكي سنويا وقد حظي بدعم الجهات الحكومية كافة إذ تم وفق الجدول الزمني المخطط له. وأسست (الكويتية) التي تعتبر احدى اقدم شركات الطيران في منطقة الخليج العربي عام 1953 كشركة خاصة تحت اسم (الخطوط الجوية الوطنية الكويتية المحدودة) واستحوذت حكومة دولة الكويت على كامل ملكيتها بنسبة 100 في المئة عام 1962 وتبلغ عدد وجهاتها نحو 40 وجهة حول العالم